من صانع شوكولا الى مبتكر في صناعة الأسرة:

من صانع شوكولا الى مبتكر في صناعة الأسرة:

يجب أن يكون سرير دوكس المكان الأفضل في العالم لتجدد فيه نشاطك

"...يجب أن يكون سرير دوكس المكان الأفضل في العالم لتجدد فيه نشاطك" افريم ليونغ
:الصحوة

:الصحوة

نزل افريم ليونغ في فندق صغير و مغمور في وسط شيكاغو. فدخل الفندق كصانع شوكولا ، و لكنه خرج منه مبتكرا في عالم صناعة الأسرة. لقد كانت الليلة التي قضاها في الفندق بمثابة صحوة بكل معانيها. و بعد أن نام ليلة لا تقارن بأي ليلة في حياته سأل افريم ليونغ نفسه: "كيف يمكن لسرير أن يكون مريحا بهذا الشكل؟"

:اكتشاف مذهل

:اكتشاف مذهل

بعد أن تملكه الفضول، تردد افريم كثيرا قبل أن يخرج سكينه الصغير و يقوم بعناية باحداث شق في قماش السرير الخارجي. كان اكتشافه مثيرا و مفاجئا بنفس الوقت، حيث احتوى السرير على نوابض فولاذية مرنة. عندها قام باعادة خياطة القماش بعناية و لكنه حمل تفاصيل ما رآه عائدا الى السويد.

:تقنية نوابض مبتكرة

:تقنية نوابض مبتكرة

ظلت ذكرى ذلك السرير و تلك الليلة تجول في ذهن افريم و لم يتمكن من تجاهلها. فأصبح أقل تركيزا على صناعة الشوكولا و بدأ يقوم ببعض التجارب بالنوابض الفولاذية مستخدما أنواع مختلفة من حيث الصلابة و المرونة. و كانت نتيجة هذه الجهود سرير دوكس – بنظام نوابض مبتكر و شديد الحساسية لوزن الجسم و الضغط المتشكل نتيجة ذلك.

:جودة، ابتكار و حرفية

:جودة، ابتكار و حرفية

توسع مشروع دوكس خلال فترة الخمسينات و الستينات لصناعة الكراسي و الأرائك. ثم ولدت فكرة انشاء متجر دوكسيانا في الثمانينات لتتطور بعدها الى سلسلة فنادق تحت نفس الاسم. يتواجد اسم دوكس اليوم في أكثر من 22 دولة و يعتبر رمزا للجودة و الابتكار و الحرفية العالية على مستوى العالم بأكمله. تماما كما تخيله افريم ليونغ قبل 85 عاما.

:رؤيتنا تدفعنا للأمام

:رؤيتنا تدفعنا للأمام

كلمة "دوكس" تعني "قائد" باللاتينية. و لقد استحوذت روح القيادة على شركتنا منذ البداية، حيث انتقل حماس و شغف و فضول افريم الى الأجيال اللاحقة من عائلة ليونغ. نحن نبدي اهتماما كبيرا بالتقنية الحديثة و آخر الأبحاث و نقوم بتطوير منتجاتنا على أساس نتائج هذه الأبحاث و آخر الانجازات التقنية. ان هدفنا لمنحكم ليلة نوم هانئة متأصل داخلنا و يدفعنا
 .للأمام باستمرار