علم النوم وسرير النوم العميق | دوكسيانا® المملكة المتحدة

نوم عميق وأداء عالٍ

نوم أفضل يعني أداءً أفضل. بكل بساطة،

نحن نأخذ موضوع النوم على محمل الجد. نحن ندرسه. ونقيس النتائج. ونتحقق من كل جانب متعلق به. نحن خبراء في ميكانيكا النوم. إلى جانب ذلك، فنحن نفهم الدور الحيوي الذي يلعبه النوم في دورة الجسم ومراحلها الثلاث؛ الاستشفاء والنمو والتجدد. إن أنظمة النوم عالية الأداء من دوكس هي نتيجة لأكثر من 90 عامًا من البحث والتطوير.

an>يوفر نظام المكونات الذي نقدمه مستوى لا مثيل له من الدعم المريح لأجل أن تنعم بتجربة نوم ذات جودة أعلى بكثير عن ذي قبل.

مرتبة دوكس والنوم من الناحية العلمية

النوم العميق المجدِّد للحيوية – الغاية القصوى

باستخدام رسم كهربائي للدماغ لتسجيل النشاط الكهربي في قشرة المخ، أجريت دراسة مستقلة عن النوم في معهد كارولينسكا السويدي؛ وذلك لتقييم طبيعة النوم لأشخاص ينامون على مرتبات متنوعة ذات نابض داخلي.

وأوضحت الدراسة أن مستخدمي دوكس قد وصلوا إلى مرحلة النوم العميق أسرع من غيرهم واستمر نومهم العميق أكثر من غيرهم بساعة تقريبًا. وبالطبع فإن النوم العميق مفيد جدًا حيث يستطيع الجسم وجهاز المناعة إصلاح وإعادة بناء نفسيهما.

* مختبر أبحاث الأسِرَّة، 1985، 1989 (مختبر أبحاث الأسِرَّة - الأستاذ المشارك إيفرت نتسون، والأستاذ المشارك سفين إنجدال)

النشاط المسمى بالنوم

إن معظم الناس يثمِّنون وقت النوم باعتباره وقت خمول ينعمون به، بيد أن الأبحاث أظهرت أن النوم هو حالة تتسم بنشاط كبير؛ حيث إن أجسامنا تعيد تجديد نفسها طوال الليل - وهو أمر طبيعي ومفيد للإبقاء على تدفق الدورة الدموية، فأجسامنا تطلق هرمونات مفيدة للغاية أثناء النوم، حيث يُعاد تشغيل أجهزة المناعة لدينا وينخرط الدماغ في مجموعة متنوعة من المهام الحرجة.

على الرغم من أننا لسنا عادة على بينة من ذلك، إلا أننا نتحرك عدة مرات طوال الليل أثناء النوم - وهذا أمر طبيعي وصحي على حد سواء. ومع ذلك، إذا كان جسمك غاطسًا في المرتبة بقدر يقمع حركة دماغك، فسوف يرسل إشارة استيقاظ، حتى يبذل جسمك الجهد المطلوب للتحرك. تكون هذه الإشارة قوية بما فيه الكفاية لانتشالك من النوم العميق. ولمنع حدوث ذلك، فإنه من الضروري أن يتوفر لديك مرتبة نوم عميق بإمكانها التأقلم مع حركات جسمك في الليل لتوفر له الدعم المستمر على كامل امتداد الجسم.

تعدِّل مرتبة دوكس المصممة وفق أسس علمية نفسها لتتماشى مع هيئة الجسم ووزنه. إنها تتحرك معك. كما تتكيف مع أي تغييرات في جسمك موفرةً دعمًا ديناميكيًا مستمرًا لكل جزء من منه.

بينما كنت نائمًا

النوم العميق هو مرحلة النوم الوحيدة التي يتمكن الجسم خلالها من إصلاح وتجديد الأنسجة وبناء العظام والعضلات، وتجري كل هذه العمليات الحيوية جنبًا إلى جنب مع تقوية جهاز المناعة. وبتقدمك في السن، يصبح نومك أكثر خفة وأقل عمقًا. كما ترتبط الشيخوخة أيضًا بفترات نوم أقصر رغم الدراسات التي تبين أن كمية النوم اللازمة لا يبدو أنها تتناقص مع التقدم في السن. إذا نقُصَت فترة النوم، فلن يكون أمام الجسم وقت لاستكمال جميع المراحل اللازمة لبناء العضلات وتحديث الذاكرة وإفراز الهرمونات التي تنظم النمو والشهية. بعد ذلك، نستيقظ أقل استعدادًا للتركيز أو اتخاذ القرارات أو الانخراط الكامل في الدراسة والأنشطة الاجتماعية.

divider icon